Saturday, May 16, 2009

أنا الشعب

أنا الشعب

تعبنا كثيرا وزاد العناءُ
وفاقَ احتمالَ
جميعَ البشر

بذلنا جهوداً تزيل الجبالَ و تطفي شموساً
وتبنى القمر

إذا ما اعترتنا سيوف الطغاةِ
تطير الرقابَ و تبغي الضبابَ
أن يستمر

رددنا عليهم ...
بصبرٍ عظيمٍ وفى الصبر جهدٌ
فظيعٌ ومر

وقد نستجيبُ بردٍ يغيبُ
- لنرضى الطغاة –
حتى نفر....وهل من مفر؟؟

ولكن إذا فى الظلمِ زادوا
قرأنا عليهم قصار السور
وليلا نهارا ومن غير خوفٍ
نسب الطغاةَ
ولكن بربك أبقيهِ سر

ولا لن تصدق .... إذا ما غضبنا
محونا الوجوهَ
ببعض الصور

أخيرا تبقى
عناءَ الدعاء
سندعو الإله...إله البشر
ليهدى البشر...يولى البشر
يميت البشر

وما أن هممنا وقمنا بهذا العناء الطويل
سيرضى الضميرُ ونرضى إلهي
بحكم القدر
أتبغي الفسوق وتبدي اعتراضاً
لحكم القدر

وفى نهجنا سنبقى نجاهدُ
كي نستتر

نميت الحياة لنحيا بها
سراباً يمر

فأقبل لتحيا و دع جانبا
طموحا يضر
أتبقى تردد
"إذا الشعبُ يوما أراد الحياة"
فإنا نريدُ الحياةَ ولكن
نريد الحياةَ
أن تستمر

إذا اعتدتَ تحيا حياةً كهذي
ستمسي حياتُكَ شيئا يسر
يسرُ الأعادي ولكن تروى
ستربح أكيداً ثوابا وأجر
أليسوا نفوسا وباتت تُسَر

فنحن الشعوبُ
نتيحُ القلوبَ وننسى العيوبَ
لمن يستقر
على عرشنا.....
على رأسنا
حتى يمر
ليأتي أَمَر


محمد توفيق راجح
15/5/2009

12 comments:

بنجاواتى said...
This comment has been removed by the author.
د/عرفه said...

يا سلام يا محمد
عجبنى الكلام اوى

فنحن الشعوبُ
نتيحُ القلوبَ وننسى العيوبَ
لمن يستقر
على عرشنا.....
على رأسنا
حتى يمر
ليأتي أَمَر


وكمان اسلوب التسلسل فى حالة الشعوب
بس انا مش هعرف انقدك زى مصطفى
ههههههههههه
انا مش خبير زيه كده

بنجاواتى said...

السلام عليكم

الفكرة:
رائعة جدا وفعلا يا دكتور بتصور اللى بيحصل كل يوم وليلة عند تعرض المسلمين لمحنة
صبر ثم صبر ثم صبر يعقبه سباب ودعاء ثم رضى بالقضاء
واى قضاء ..انها سنة الله فى تسليط الظالمين على المفرطين المتخاذلين

اما الاسلوب طبعا فدى حاجة انا لست اهلا لنقدها ولكنك رائع يا دكتور


وتقبل فائق تحياتى
مصطفى ندا

جهاد said...

عودا حميدا دكتور
ماشاء الله لاقوة إلا بالله
قصيدة رهيبة
خاصة النهاية ولا أروع
بوركت إبداعاتك
خالص تقديري

عمر said...

بسم الله الرحمن الرحيم

الله الله يامحمد جميلة بحق ومعناها رائع

أتبقى تردد
"إذا الشعبُ يوما أراد الحياة"
فإنا نريدُ الحياةَ
ولكن
نريد الحياةَ
أن تستمر

المقطع ده فيه فعلا عبقرية شعرية

والمقطع التاني :
فنحن الشعوبُ
نتيحُ القلوبَ وننسى العيوبَ
لمن يستقر
على عرشنا..... على رأسنا
حتى يمر
ليأتي أَمَر

ما شاء الله عليك بجد

..........

لكن أنا كان لي رأي قلتهولك قبل كده انت وصفت الواقع وهو مرض السلبية
فين العلاج يا دكتور وماهو الحل ؟؟؟

...............

ياريت ما تطولش الغيبة

Ramy Seada said...

جميلة ياراجح والله

بس متغبش تانى بقى عشان اتابعك

عايز ادخل المرة الجاية الاقى حاجات جديدة

خرج الموهبه دى للناس تتفرج متحرمهمش

تحياتى

Anonymous said...

ممتاز يا محمد
انت فعلا بتعبر عن مشاعر بتدور جوه ناس كتير مننا

ربنا يوفقك وتبقى دوما شاعر تلمس الواقع اللي بنعيشه

محمد العباسي

مجرد مدونة said...

انبسطت والله من لغتك الجميلة ربنا يبارك لك :)

mimi said...

كنت فاكرة انك اترشحت كوسة ... بس بجد كلامك حلو أوي ... والقافية موزونة.. والافكار سهلة

تقبل مروري لأول مرة يا محمد

ألف مبروك الترشيح

Mahmoud said...

ما شاء الله
جميلة و الله يا محمد
ربنا يبارك فيك و يوفقك دايماً للخير

سالم صلاح سالم said...

ما شاء الله على كلامك يا محمد
أنا حاولت والله اختار جزء عجبني من القصيدة وأركز عليه في تعليقي بس لقيتني حاكتبلك القيدة كاملة تاني.
ماشاء الله متميز جدا
يارب دايما نشوف أعمالك الجميلة بتزيد يوم بعد يوم

د.ميريهان said...

رددنا عليهم ...
بصبرٍ عظيمٍ وفى الصبر جهدٌ
فظيعٌ ومر

وقد نستجيبُ بردٍ يغيبُ
- لنرضى الطغاة –
حتى نفر....وهل من مفر؟؟

ولكن إذا فى الظلمِ زادوا
قرأنا عليهم قصار السور
وليلا نهارا ومن غير خوفٍ
نسب الطغاةَ
ولكن بربك أبقيهِ س


رائعة جدا هذه المقطوعة...تحمل الكثير من المعانى التي يحملها معظم الشعوب والافكار التي يكتنزها الكثير من الناس...
والمقطوعة الأاخيرة رائعة جدا...
أسلوب متاز وراقي جدا..وأفكار اروع..
سلمت يمناك دكتور